Connect with us

قصص أطفال

حكاية قبل النوم "علاء في المدرسة"

Published

on

5
(1)

 73 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

الوقت المقدر للقراءة: 4 دقيقة(دقائق)

يحب الأطفال حكاية قبل النوم فهي تعني لهم السكينة والطمأنينة عدا عن المعرفة التي يكتسبونها من الحكاية، فما بالك إذا تم ربطها بالعودة إلى المدارس؟
تعلمي معنا لتروي له سلسلة من القصص المدرسية كل مساء.


دخل علاء المدرسة الابتدائية مع زملائه أول العام في الموعد المحدد، وقف معهم في الطابور، وصعد معهم إلى الفصل، وحدث أن أجلسه المعلم على المقعد الأخير في الصف الأخير من دون قصد.
حضر مدرس الفصل وكتب بالطباشير على السبورة بعض الحروف العربية، وطلب من التلاميذ قراءتها ونقلها في صفحات الكراسات البيضاء، معظم التلاميذ كتبوا الحروف لكن علاء لم يكتب؛ ومرت الأيام والمدرس يفحص الكراسات، وكراسة علاء ماتزال بيضاء.

غضب المدرس من علاء واتهمه بالإهمال والخيبة، سكت علاء ولم يقل شيئاً، ظن المدرس أن علاء لم يفهم كلامه وطلب من إدارة قياس الذكاء تقدير مستوى فهمه، تعجب المعلم؛ كان ذكاء عصام فوق المتوسط!

ومرة ثانية طلب المعلم من الطبيب فحص أذنيه لعله لا يسمع، قال الطبيب: إنه يسمع بوضوح، احتار المدرس ومرة ثالثة طلب من الطبيب أن يفحص عين علاء، هنا اكتشف الطبيب ضعف بصر علاء، وأخذ يضع العدسات على عينيه حتى وصل إلى العدسة المناسبة، وارتدى علاء النظارة على عينيه. بعدها شعر أن نوراً غمر الدنيا، وأنه يرى بوضوح ملامح زملائه وزميلاته، وملامح المدرس حتى الحروف على السبورة أصبحت واضحة، وظل علاء يكتب الحروف جميعاً ويملأ الصفحات البيضاء بدقة وإتقان.

Advertisement

ما مدى تقيمك ؟

انقر على نجمة لتقييم ذلك!

متوسط التقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذه الرواية.

Advertisement

كما وجدت هذه الروايه جيده ومفيده …

تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي!

Advertisement
Advertisement
Click to comment
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

Trending-ترندينغ

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x