شارع 7 | يجب أن تواجه إسرائيل المحكمة الدولية – أردوغان

by SevenStory
2 minutes read

0
(0)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن الهجمات العسكرية في غزة “غير قانونية”.

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تقديم إسرائيل إلى محكمة دولية بسبب أفعالها في غزة وسط التصعيد المستمر بين القدس الغربية وحماس. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مكالمة هاتفية يوم الثلاثاء إن الجيش الإسرائيلي يواصل انتهاك القانون الدولي على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي.

وتحدث المسؤولان قبل اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن غزة المقرر عقده يوم الأربعاء. وركزت المحادثة على حلول الأزمة الإنسانية المستمرة في القطاع الفلسطيني وسبل تحقيقها “سلام دائم” في المنطقة، حسبما ذكر مكتب الرئيس التركي في بيان على موقع إكس (تويتر سابقا).

كما أكد أردوغان أن إسرائيل “تواصل الدوس بشكل صارخ على القانون الدولي وقانون الحرب والقانون الإنساني” وأضاف البيان أن الرئيس التركي طالب بالقدس الغربية “محاسبتهم أمام القانون الدولي على الجرائم المرتكبة”.

تشن إسرائيل حملة عسكرية ضد حماس في غزة منذ 7 أكتوبر، عندما شن المسلحون هجوما مفاجئا على الأراضي الإسرائيلية، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجاز أكثر من 200 رهينة. وتضمن رد القدس الغربية قصفًا عنيفًا للجيب أعقبه عملية برية. وقد أدت هذه الإجراءات بالفعل إلى مقتل أكثر من 16,000 فلسطيني، بما في ذلك الآلاف من النساء والأطفال، وفقًا لمسؤولين محليين.

 

وأعرب أردوغان، الثلاثاء، عن تعازيه لغوتيريش في مقتل أكثر من 100 من موظفي الأمم المتحدة في القطاع الفلسطيني وسط الصراع المستمر.

وتم ترتيب “هدنة إنسانية” الأسبوع الماضي بعد تزايد الضغوط الدولية على إسرائيل. وتضمنت الهدنة أيضًا تبادل الأسرى. وأطلقت حماس منذ ذلك الحين سراح 39 رهينة إسرائيليا، بالإضافة إلى عشرين أسيرا آخرين بموجب اتفاق منفصل. أفرجت إسرائيل عن 117 أسيرًا فلسطينيًا.

وانتقد أردوغان بشدة سلوك إسرائيل في غزة منذ بداية التصعيد، ووصفه بأنه تصرف غير لائق “دولة الإرهاب” واتهام جيش الدفاع الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين. ورد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باتهام الرئيس التركي بدعم “دولة حماس الإرهابية”

وفي وقت سابق من شهر تشرين الثاني/نوفمبر، قال الرئيس التركي إن أنقرة ستطلب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التحقيق فيما إذا كانت الدولة اليهودية تمتلك ترسانة نووية. وأضاف: “يجب فحص الأسلحة النووية الإسرائيلية بما لا يدع مجالاً للشك قبل فوات الأوان”. وقال حينها مذكرا الجميع بأن القدس الغربية ليست طرفا في معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية لعام 1968.

Loading

ما مدى تقيمك ؟

انقر على نجمة لتقييم ذلك!

متوسط التقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذه الرواية.

كما وجدت هذه الروايه جيده ومفيده ...

تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي!

هل تبحث عن المزيد؟

Leave a Comment

اهلا وسهلا بحضراتكم