background img
banner
نوفمبر 21, 2021
1 Star2 Star3 Star4 Star5 Star (كن اول من يصوت)
Loading...

قصة سجينه جحيم هوسه +18

Written by

الوقت المقدر للقراءة: 27 دقيقة(دقائق)

سجينه جحيم هوسه +18

 يصرخ بجنون عليها وهي تهرب من جحيم هوسه”مايا مايا تعالي هنا واللعنة” “لا لن اتي للجحيم مرة أخرى تبا لك” وهي تهرب منه بعد ما ضربته بالمزهرية علي رأسه لا تصدق انها تخلصت من جنونه….جحيم هوسه يكنه لها فقط وهي تعتبره جنون يجب ان يتعالج منه….

تحذير الرواية جريئة و منحرفة للكبار فقط +18🔞🔞

الشخصيات والمقدمة…..
& الفصل الأول

شريف احمد….عمره 29 عام…الرجل الاعذب الوسيم جدا جسده عضلي و رجولي شعر اسود لامع عيوان سوداء حاده كالسيف عندما ينظر لاحد بصرامة….بارد جدا كالجليد وهادء ايضا بنفس الوقت لا يثق بأي احد ابدا كتوم لدرجة كبيرة لا يحب الكلام يتصنع البرود دائما طويل جدا 180سم….بتول ولم يلمس اي فتاة او إمرأة ابدا بحياته او يدخل بعلاقة حب…لدرجة ان أصدقاءه كانو يقولون عنه انه شاذ….ضابط شرطة برتبة مقدم يعمل بقسم مكافحة شبكه الدعارة….متفنن بعمله جدا ويعشقه….صارم جدا بعمله يعشق ممارسة الرياضة والتدريبات….13

مايا مايكل….فتاة جميلة جدا مسيحية عمرها 26عام….بيضاء البشرة…شعر اشقر اصفر لامع كالشمس متوسط الطول جسد انوثي مثير جدا صدر رائع بارز مؤخرة كبيرة شفتيها منتفخة كالرز حمراء اللون رائعة متوسطة الطول 165سم….لطيفة جدا وحنونه تساعد الجميع وتحب الخير لغيرها…. مايا فتاة يتيمة الوالدين فقدت والدها بسن صغير جدا بسبب حادث سيارة عندما كان عمرها عشر سنوات فقط واخيها بسن ال 3 اشهر والدتها كانت تعمل ممرضة بمشفي لتعيلهم ولاكن مايا فقدتها ايضا بسبب مرض خبيث عندما كان عمرها التاسعة عشر…لتتوقف عن دراسة الجامعة وتعمل بالمكتبة لجلب المال لاجلها ولاجل اخيها مايا تعشق الكتب والقراءة متدينة لحد كبير لدرجه انها كل يوم تذهب للكنيسة لكي تصلي…..1

دينا احمد اخت شريف الصغيرة….عمرها 21 عام…فتاة لطيفة جدا تدرس بجامعة للفنون تعشق الرسم… متدينة وتحب الصلاة محجبة ومحتشمة بنفس الوقت….تحب اخيها وامها كثيرة….عيونها بنية اللون كالشكولاتة.. شعر اسود طويل جدا قصيرة الطول….
سليم عادل…صديق شريف بالعمل ايضا…عمره 28 عام….وسيم جدا عيون زرقاء شعر بني اللون لامع جسده ضخم ورجولي يعمل بقسم مكافحة المخدرات… يحب اخت شريف دنيا ولكنه لم يعترف لها ابدا ينتظر ان يطلب يدها من اخيها بالحلال….

سايمون مايكل… اخ مايا الصغير… عمره 11 عام يدرس بالمرحلة الابتدائية… شعره اشقر كأخته مايا عيون رمادية اللون كولدته جميل جدا… ليس لديه اي اصدقاء يعشق الهدوء….رغم صغر سنه ولكنه ذكي جدا….8
عبير عبدالله…عمرها25 عام….صديقة مايا المسلمة من 7 سنوات يتيمة ايضا تعرفت علي مايا بالعمل واصبحو اصدقاء بسرعة يثقون ببعض لدرجة كبيرة صديقتها الوحيدة…تعتبر مايا مثل اختها وليس صديقتها…. جسد سمين وسمراء البشرة قصيرة الطول محتشمة الحجاب ومتدينة ايضا طيبة القلب….3
السيدة فاطمة… والدة شريف عمرها 60 عام… امرائة حنونة جدا تعشق اولادها… توفي زوجها عندما كان عمرها 35 عام…تولت رعاية اولادها ولم تتزوج من بعده كانت تعمل معلمة بمدرسة للاطفال… زوجها كان ضابط شرطة ايضا فقدته عندما كان بمهمة عمل وهو يتشابك مع العناصر الارهابية فمات وقتها واصبح شهيد… تكره عمل شريف جدا لانها تخاف ان تفقده مثل والده ايضا ولاكن ليس بيدها شيء لتفعله انه عنيد جدا الحت عليه كثيراً ليترك العمل ولكنه يريد ان يصبح مثل والده… تخاف علي اولادها الاثنان ودئما تصلي لله وتدعي لهم ان يكونو بأمان….
هذه هي شخصيات القصة الرئيسية صورة مايا وشريف فوق👆….الوتباد ابن العاهرة حذف الرواية للاسف وسأكتبها مرة اخري…..

المقدمة

جحيم هوسه يكنه لها فقط… وهي تعتبره انه جنون يجب ان يتعالج منه…. يصرخ بجنون عليها وهي تهرب من جحيم هوسه… “مايا مايا تعالي هنا واللعنة”….. “لا لن اتي للجحيم مرة أخرى تبا لك”
وهي تهرب منه لا تصدق انها تخلصت من جنونه…..

تحذير الرواية جريئة و منحرفة للكبار فقط +18 بمعني لا يدخل احد ويتفلسف علي انا حذرت🙄🙄
البارت الاول
ارجو التصويت للبارت….

في بيت مايا….
وها هي الجميلة النائمة تستيقظ لتذهب للعمل ولكي توصل اخيها للمدرسة…..

#Maya
اه واللعنة الملعونة ما هذا الجحيم اريد ان انام اوف ياه و ها انا استيقظ للذهاب للعمل و اوصل اخي الحبيب للمدرسه و ها انا ايقظ اخي من النوم….. اسم سام اختصار لاسم سايمون…..

“سام سام هيا حبيبي استيقظ لنذهب للكنيسة اولا لنصلي و نذهب للمدرسة لاوصلك”2
“حسنا اختي”
ويدخل سام ليستحم اولا واذهب انا لاحضر الفطور…. ليجلس سام بعد ما تحضر….

“اختي تسلم يدك”
لاقبله من جبينه….”قلب اختك انت هيا افطر و سأذهب انا لاتجهز”

لادخل غرفتي واستحم و ها انا ذا البس ملابسي بنطال اسود ضيق و قميص احمر قصير طويل الاكمام…..لاخرج لاشرب كوب حليب وانا اجهز حقيبتي وحقيبه اخي…..لاسمع مزمار الحافله مدرسه اخي….

“سام حبيبي هيا لقد اتت الحافلة….انتظر لحظه هل اخذت مفاتيح البيت معك؟ والهاتف”

“نعم مايا لم انساهم”

“حسنا حبيب قلبي هيا لتركب باص المدرسة”

اولا انا معي مفتاح و اخي مفتاح لانني اتأخر في العمل و ارجع متأخرة الساعه الواحده بعد منتصف الليل….ثانيه انا احضر الطعام واضعه في الثلاجة لاخي لانه عندما يأتي يكون في طعام في المنزل ليأكل يسخنه في الميكرويف…..ثالثه الهاتف لانني اطمئن عليه واتصل به عندما اتأخر…..

وها انا اخرج انا واخي ليفتح باب الباص لاقبله من جبينه ويذهب…..

لاخرج هاتفي واكلم عبير….

“الو عبير اين انتي يا فتاة؟”

“مايا واللعنة انا امام باب المكتبة اين انتي تعالي بسرعة لكي لا تتأخري”

“حسنا ها انا اتية اقفلي هيا هيا”

لتقفل عبير واجري انا لمحطة الباص… لاركب الحمد للرب انها فارغة لاجلس وتمشي الحافلة…. واللعنة الملعونة يجب ان اذهب للكنيسة لاصلي اليوم… لن يحصل شيئ ان تأخرت خمس دقائق صحيح؟… لاصرخ لصاحب الحافله ان يوقفني عند الكنيسة….

“هنا….اوقفني هنا…”

ليقف وانزل بسرعة البرق لادخل للكنيسة لاخرج عقد الصليب التي في رقبتي لاقبله وانا اقول….

“لِأَنَّ هَذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ ٱلَّذِي أَرْسَلَنِي: أَنَّ كُلَّ مَنْ يَرَى ٱلِٱبْنَ وَيُؤْمِنُ بِهِ تَكُونُ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي ٱلْيَوْمِ ٱلْأَخِيرِ”
لادخل واجلس علي ركبتي امام الصليب واصلي وانا اجمع يداي في رجاء….

“ايها الرب يسوع انا احتاجك بجانبي وان تدعمني يا ايها الرب احمي اخي الصغير وارني طريقك طريق النور والامان وابعدني عن الجحيم امين”

لاتلو ايه….”لا تَخَفْ لِأَنِّي مَعَكَ. لَا تَتَلَفَّتْ لِأَنِّي إِلَهُكَ. قَدْ أَيَّدْتُكَ وَأَعَنْتُكَ وَعَضَدْتُكَ بِيَمِينِ بِرِّي أمين”2

لامسك الصليب واقبله واضعه في جبيني و كتفي المين واليسار…لاخذ القلاده واضعها داخل ملابسي لاخفيها…لاقف واخرج وانا اركض لاذهب للعمل..الحمد للرب ان المكتبه قريبه من الكنيسه…..

_______________________________

في بيت شريف…..

#Sherif

ها انا امارس الرياضة والعب الملاكمة بغرفتي يوجد غرفة العاب رياضية امارس الرياضة دائما بها….

لاخرج وانتهي…اتجه للحمام واغتسل أزيل تشنج جسدي واستعد…اتجه للخزانة واخرج ملابسي… لالبس قميص اسود و بنطال ازرق واضع المسدس في الجانب بحزام بنطالي المثبت حول خصري لاخذ مفاتيح سيارتي و شارتي لاخرج لارا اختي وامي ينتظروني علي الفطور لاقترب من امي واقبلها من جبينها واقبل اختي من خدها لاقول لهم وانا اجلس…..

“صباح الخير امي صباح الخير دينا”

“صباح الخير اخي”

“صباح الخير يا ولدي هيا لتفطر لكي تذهب للعمل وتوصل اختك للجامعه الله ينير طريقك ويحميك من كل شر”

“امين يا قلبي هيا لتفطري”

لنفطر في صمت…بعد مدة….

“هيا دينا لاوصلك للجامعه”

“حسنا هيا”

لتلبس حقيبتها و اخذ مفاتيح سيارتي…لاخرج انا وهي لتركب بجانبي…لاقود في صمت….

“اخي كيف حالك”

“تمام”

“امممم هل يمكن ان اسئلك سؤال؟”

“اسئلي”

“اخي الا يوجد ارتباط يعني هذه الايام”

لانظر لها ببرود وانا اقول…

“لا لا يوجد ولا اريد ان اسمع صوت”

“حسنا حسنا اسفة”

#Dina
واللعنة الملعونة متي ارا اخي في حالة حب اوف الصراحة امي من قالت لي ان اسأله ولاكن لم يرد يا الهي لا اعلم لماذا يكره الحب هكذا لا يوجد اجمل منه انه يجعلك تعيش في الجنة اتمنى ان اعيش قصة حب رومانسية لطيفة مع من احب ويحبني ويعشقني اتمنى ان نرزق بأطفال ونعيش مع بعض للابد أتمنى…..ليقطع حبل افكارها وقوف السيارة…

“هيا دينا لقد وصلنا”

“حسنا اخي اعطيني قبلة”

ليعيطني خده لاقبله و يقبلني من جبيني…لانزل من السيارة…لارا كل فتياات الجامعة ينظرون لاخي الوسيم ولاكن كالعادة اخي لا يعيرهم اهتمام…ليلوح لي والوح له ويذهب…لاستدير لارا صديقتي ليلي اتيا الي….1

“دينا حبيبتي كيف حالك”

“تمام وانتي”

“تمام”

“هل المحاضرات بدأت؟”1

“لا ولاكن بعد نصف ساعة ستبدء تعالي لنذهب لكافيه الجامعة اريد ان افطر”

“حسنا وانا سأطلب مشروب مثلج الجو حار”

“هههههه حسنا الا تري ملابسك كلها محتشمة”

لانظر اليها بغضب واللعنة انا احب الاحتشام ومتدينة ولا اريد ان اكون مثل باقي الفتيات يرتدون قصير و عاري و ايضا كل شعرهم يظهر اوف…مثل ليلي…ولاكن صديقتي ليلي طيبة القلب احبها…وليست مثل باقي الفتيات صديقتي الوحيده مخطوبه لابن عمها عمر وتعشقه ابيها رجل اعمال كبير…

“ليلي اسكتي وهيا نذهب”1

“حسنا يا فتاة لا تنظري الي هكذا ههههه”

__________________________________

وها هو يصل شريف لمركز الشرطة يترجل من سيارته ويدخل يلقي السلام علي أصدقائه…ليرا صديقه سليم يمسك ملف في يده….

“سليم”

“شريف اخيرة اتيت..هيا بسرعة ادخل للرئيس يريدك في امر مهم”

“حسنا الا تعرف ما هو؟”

“لا لا اعرف”

ليذهب شريف ويقف امام باب مكتب الرئيس ويدق الباب….

“أدخل”

“حضرة الرئيس اهلا”

“شريف اجلس اخيرة اتيت”

ليجلس شريف….

“سليم قال لي انك طلبتني”

“حسنا لقد اتت لي اخبار ان هناك مسكن شبكة دعارة يذهب اليه الرجال للعاهرات هناك واريدك ان تأخذ قوات خاصة وتداهم المكان الليلة شريف انا اعتمد عليك في هذه المهمة وانا اعرف انك ستتمها”

“تمام سأحضر للموضوع لا تقلق اعتمد علي”

لاقف ويعطيني ملف بالمهمة…لاخذه وارمي التحيه واخرج…..

ليرا سليم منتظره في مكتبه….

“شريف ماذا هناك”

“لا تقلق مهمة اخرة ولاكن هذه كبيرة يعني”

“اها تمام صديقي انا اعرفك ستتمها علي احسن حال”

“اممم كيف حالك”

“بخير وانت كيف حالك”

“بخير هيا اخرج يا صديقي اريد ان ادرس الملف لكي اتجهز”

“هههههه واللعنة تطردني ما هذا يا رجل العمل العمل الا يوجد غيره”

لينظر اليه ببرود وهو يقول….

“لا لا يوجد واريد الهدوء هيا”

“حسنا تمام اراك لاحقا”

“انتظر اريد كوب قهوة احضره لي”

“اوف حسنا هل تريد شيئ اخر؟”

“لا اريد هيا اخرج”

لينظر اليه سليم و هو يقول في سره….

“واللعنة ما هذا البرود الله يرحم اللذي سيتزوجها جبل الجليد هذا”

______________________________

واخيرة وها انا وصلت للمكتبة لادخل واراها مفتوحة ولاكن المدير اللعين لم يأتي…. لانظر لعبير وارها واقفه تمسك كتاب تقرأه….لادخل بهدوء واقول لها….

“عبير”

تستدير عبير و تبتسم لها….
“مايا واخيرة بحق الله لقد تأخرتي لماذا تأخرتي ها؟”

“لقد ذهبت للكنيسة لاصلي انتي تعلمي”

“احمدي ربك ان المدير لم يصل لاكان خصم من مرتبك”

“حسنا ياله من مدير عاهر….هيا لنرتب المكان قبل ان يصل”

لتذهب عبير وتمسح الارضية والكاشير…واخذ انا الكتب وارتبها….لتمتلئ المكتبة ويأتي العملأ واخيرة اتى المدير الحقير لينظر للمكان ويراه مرتب…. عاهر ابن حقيرة انه صارم جدا…. ولاكن ماذا افعل المرتب جميل جدا انه يعيلني انا واخي….وبعد ساعتين اتهرب و أدخل للحمام واتصل بأخي لاطمئن عليه…..

“الو حبيبي سام كيف حالك؟”

“تمام اختي انا في الاستراحة الان وعندما تنتهي المدرسة سأتصل بكي”

“حسنا عندما تصعد للباص وتصل للبيت هاتفني لأطمئن عليك واذا رائيت هاتفي مغلق اتصل بعبير لاكلمك من عندها تمام ولا تنسا ان تأكل وتقفل الباب جيدا”

“حسنا اختي تمام سأقفل الان سلام”

“سلام حبيبي”

لاخرج واكمل عملي….

 3,492 اجمالى المشاهدات,  33 اليوم

قد تعجبك ايضا :   رواية عشق المؤمنين بقلم نازك الحمراني
banner

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *