banner
أكتوبر 1, 2022

Play with Me

Written by

Play with Me

هِينُو

فتَاة ترسِل بِالصدفة صُورها العَارية للفَتىٰ الأكثْر إِثارةً بالمدرسَة – مِين يونغِي .

nudes !!

[مُكتَمِـلة✓]


© idea’s credit refer to @kimchiifriedrice™

#1- yoongi
#1 – ققصالمراهقين
#1 – minyoongi
#1- romance

⁰¹

تَـوثِيق : هِـيرَا

هِيرا كانت فتاةٌ وحِيدة ، لم تمتلك الكثير من أصدقاء ، لم تلقىٰ إهتِمامًا مِن طرفِ أي أحدْ و لَم تهتم لتكوِين صَداقات عديدة هِي الأخرى ، كانت بِخير تمامًا بِمفردها .

قَررت الخُروج مِن فقاعتِها و العُثور على بعِض الأصدقاء عَبر الإِنترنت ، أنشأت مِلفٌ شخصيّ على موقعٍ للمواعدة و إلتقطت أول صورة سلفي لنفسها ، وجهت كاميرا الهاتِف على زواياً مختلفة

ثم غمغمت و قطبت وجهَها على فكرة أن الناس يصنعون وضعيات غريبة كالحمقى في الصور .

كل شيء كان يسير بشكل جيد ، تلقت عدة رسائل من بعض الفتيان الذين كان يجدر بها أن تعترف أنهم وسيمون و مثيرون بالفعل .

لم تشعر هيرا يومًا أنها جذابة أو جيدة بشكل الكافي لأي شخص ، لذا هي قهقهت بصوتٍ خافت حين قرأت المحادثة بينها و بين الفتى التي تعرفت عليه مؤخرًا .

ذاك الشاب بطريقة مفاجأة قد طلب منها أن ترسل بعض الصور العارية لجسدها كما يفعل الشبان عادة في المحاداثات عبر الإنترنت ، بعد مناقاشات عقلية حادة تخللها الكثير من التردد ، جمعت بعض من الشجاعة لفعل ذالك .

أخذْت بعض الصُور لجَسدها العاري ، كانت حذِرة و حريصة بشكلٍ بالغ على أن لا يظهر وجهها في أي منها فقط لسلامتها الشخصية .

مع تنهيدةً ، ظغطت زر المشاركة على الصور و أرسلتهم .

تقلبت على سريرها وسط الهُدوء و هاتفها محشورٌ فوق صدرها ، بمقدورها أن تسمع نبضات قلبها تهرب و تتسابق و تخرج عن المدى المألوف فلم ترسل يومًا صورًا هكذا … لكن لكل شيء مرةً أولى .

.

بعد ساعةٍ ، لا إجابة لا رد .. خيبة أملٍ كبيرة إندفعت فوقها ،هل كان جسمها ليس جيدًا بالشكل الكافي للرد ؟ فتحت هاتفها و تفقدت المحادثة لكنها فقط إكتشفت أن آخر رسالة أرسلتها لذالك الشاب لم تكن تلك الصور .

لِوهلة عقلها أصبح فارغًا و تصلبت في مكانها هي تتذكر بشكل قاطع أنها أرسلت الصور ، إذن إن لم ترسلهم لذالك الشخص فلِمن قد أرسلتهم ؟!

نوبة هلع أصابتها تتفقد كل رسائِلها ، محمومة تبحث عن تلك الصور .

جالت حول كل محاداثاتها مع جهات الإتصال لديها لكن حظٌ عاثر لم تجد أثر لهم . بقي رقم واحد فقط و الذي يعود لِـ “مين يونغي” – الفتى الأكثر إثارة في مدرستها الذي يشاع عنه أنه أكبر لعوب في الأرجاء ، قد يحصل على أي فتاة يريد و لا يقع للمشاعر أبدًا .

حدقت هِيرا برقمه على الشاشة مطولاً . مستحيل أن تكون قد أرسلت صورها عاريةً إليه سيكون عليها أن تنهي حياتها إن حدث و تقابلا بعد ذالك .

بتنفس مثقل و قلبها يكاد يسقط من مكانه نقرت على رقمه و المحادثة فُتحت …

على تخيلِها المرعب ، ما أرسلته ظهر أمام عيناها مباشرةً .

قد أرسَلت صُور جسدها العارِي للواحد و الأوحد ،

مِين يُونغِي

.

.

.

______

بعض الدعم رجاءًا للكتاب ^^ ☁

أعزائي رجاءاً إظغطوا النجمة بالأسفل لتتركوا لمستكم البرتقالية اللطيفة 🌷

أرائكم بين الفقرات إن أردتم

‘مُـهِـمٌ’

‘الرِواية مِن نسجِ الخيَال لا تمُت للواقِع بِصلةِ’

(ملاحظة : بإذنِِ من صاحبة الفكرة الأصلية قد غيرت فيها قليلا بما يناسب أفكاري ، محد يتفلسف دون علم مسبق فضلاً و شكراً ☁)

©

 6,210 اجمالى المشاهدات,  42 اليوم

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21

Article Tags:
· · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · · ·

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *