Connect with us

فن

استكشاف موروثات المصريين ويومياتهم العصرية في «جمال ودلال»

Published

on

0
(0)

 289 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

الوقت المقدر للقراءة: 10 دقيقة(دقائق)

تتعدد خاماتها وتقنياتها ومعارضها، ويبقى ما يجمع بينها جميعاً هو الجمال؛ فتحكي الفنانة منى رجب بعضاً من موروثاتنا ويومياتنا العصرية وسمات الطبيعة حولنا باستخدام تقنيات فنية مختلفة، تسودها أشكال وتكوينات هندسية وخطوط في مساحات لونية متنوعة متناسقة، تدفعنا إلى التواصل باهتمام مع أعمالها التي ترنو إلى الحنين.
تخيرت الفنانة هذا التمشي الجمالي نهجاً وعنواناً في معرضها الجديد «جمال ودلال» المقام بأتيليه العرب للثقافة والفنون (غاليري ضي) بالقاهرة؛ فنلمس الجمال في أطروحاتها الفكرية ورقة التفاصيل المتزاحمة، وإدهاش اللون في تناسقه وتدرجاته الحرة وانسجامه مع سائر العناصر بالأعمال التي تبلغ نحو 60 عملاً متنوعاً، ونجدها تحتفي بالبيئة المصرية وفنونها الشعبية، حيث تظهر فيها المفردات التشكيلية الخاصة بطبيعة المجتمع وحياته اليومية، وما تحمله من مضمون تعبيري وجمالي؛ إذ تزخر بالعديد من القيم التشكيلية والتعبيرية، التي تشكل صياغات فنية تشكيلية معاصرة، لكنها في الوقت نفسه تتمتع بروح تواقة للكونية غير قانعة بالآفاق المعهودة الضيقة. تقول الفنانة لـ«الشرق الأوسط»، «كل ما يحيط بي في الكون يمثل محفزاً لي على تقديم أعمال فنية جديدة… البيئة والتجارب الإنسانية والأنماط الحياتية والمشاعر المتدفقة وغير ذلك».
ساهم ذلك كله في جعلها تذهب بعيداً عن النمطية، وأي ملل أو تكرار ينتج عن التناول الفني لموضوع بعينه يمكن أن يكون شاركها فيه كثير من الفنانين المصريين من قبل، كما تضافر ذلك أيضاً مع تنقل رجب بالمتأمل لأعمالها من حقل إلى آخر من حقول التقنيات والخامات الفنية؛ فما بين التصوير الزيتي والموزاييك والمنحوتات والكولاج والمجسمات استخدمت الفنانة الألوان الزيتية والأكريليك، والباستيل والأحبار والأحجار الطبيعية والجرانيت والنحاس والأخشاب والملصقات والمونة والزجاج الملونين! وخلال ذلك كله تنساب مشاعر وحكايات بلغات بصرية عدة ما بين التجريدية والتعبيرية والتكعيبية والرمزية.
فبعد تخرجها من كلية الصيدلة بالإسكندرية، عملت رجب في مجالها العلمي حتى عام 2005، بعدها التحقت بكلية الفنون الجميلة وتخرجت منها عام 2010، وقد تعدت الخمسين من عمرها، بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، وكانت الأولى على دفعتها بقسم تصوير شعبة جداري – ليتبع ذلك حصولها على الماجستير، ثم الدكتوراه في فلسفة الفن عام 2015، وتعمل حالياً أستاذاً بكلية الفنون الجميلة، أي إنها بعد 23 نحو عاماً من ممارسة مهنة الصيدلة حققت حلمها في خوض عالم الفن.
تقول، «لم أنس يوماً الفن، فبرغم إصرار أسرتي على التحاقي بكلية الصيدلية، فإن حلم دراسة الفن وإبداع أعمال في مجالات متعددة ظل يقظاً داخلي حتى كانت بداية تحقيقه عند التحاقي بكلية الفنون الجميلة، ومنه انطلقت إلى فضاءات جديدة من الخيال والفن والإلهام».
في لوحاتها التصويرية تتنقل الفنانة بنا ما بين المدن الساحلية، حيث البحر والقوارب الصغيرة والصيد، وهو ما يحتل مساحة كبيرة من أعمالها تأثراً بنشأتها وإقامتها بالإسكندرية، ومن ثم تأخذنا إلى الريف، حيث البيوت الصغيرة والحقول الممتدة، كما نعيش معها في الجنوب وحياة البادية، وخلال ذلك كله نتعرف على كثير من عناصر ورموز البيئة المصرية، ومنها ننتقل إلى عوالم أكثر رحابة، حيث أعمال الخشب والموزاييك، فنلتقي بأصابع فنية دقيقة ومحترفة تسعى للمواءمة بين الفن التشكيلي ومقتضيات خصوصية الموزاييك لتخرج به من تلك الدائرة النمطية التي يقع فيها كثير من الفنانين المصريين حين يحصرون أعمالهم في إطار الأساطير والتاريخ.
وتقدم منى رجب، في معرضها الممتد حتى 12 مارس (آذار) الحالي تصاميم مستحدثة وروحاً جديدة، وإن كانت في الوقت نفسه تتبع أسلوباً يجمع بين التقاليد الكلاسيكية والفولكلورية؛ فتقدم في أعمالها الأزقة ومشاهد من الريف ودلال الحروف العربية وانسيابيتها، إضافة إلى روحانية القباب ودفء البيوت وشموخ المراكب الشراعية، جنباً إلى جنب الأشكال الهندسية في تجريدية خالصة ذات طابع هندسي متعامد أو متعامل مع شرائط أثيرية تقطع تلك المتعامدات. وتعير الفنانة اهتماماً كبيراً إلى اللون والسطوح التي تذكر المشاهد بتوزيع العناصر والزخارف في لوحات الموزاييك القديمة، تقول: «تجذبني الخامات المختلفة إليها بشدة لذلك أتنقل فيما بينها، وأسعى دوماً للتجريب ما بين الأحجار والخشب والتوال والألوان والأحبار، واستخدام تقنيات عدة لكن للفسيفساء أهمية كبيرة لدي، فهو فن زخرفي بديع يقدم لنا لوحة فنية تعتمد تنسيق الألوان بشكل إبداعي متناسق ودقيق».

ما مدى تقيمك ؟

انقر على نجمة لتقييم ذلك!

متوسط التقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذه الرواية.

كما وجدت هذه الروايه جيده ومفيده ...

تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي!

Advertisement
Click to comment
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

Trending-ترندينغ

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x