«الوذمة الشحمية» تصيب النساء بمعدلات أكبر.. و7 أعراض يجب الحذر منها

تصيب الوذمة الشحمية، النساء في المقام الأول، وغالبًا ما يتم تشخيصها خطأ على أنها سمنة، وتتميز بتراكم غير متناسب للدهون في الأطراف السفلية.

وتعرف الوذمة الشحمية بأنها مرض يصيب الخلايا الدهنية الملتهبة ورواسب الدهون غير المتناسبة، خاصةً في النصف السفلي من الجسم، حيث تسبب تراكم للدهون في أنسجة الوركين والحوض والساقين، لكنها لا تؤثر على القدمين واليدين، حيث أن النساء المصابات بهذا المرض لديهن الوركين والساقين أكبر مقارنة بأجسامهن العلوية.

كما يمكن أن يؤدي هذا المرض إلى ألم لا يطاق، وحتى إلى عدم الحركة بسبب تورم الساقين، بالإضافة إلى تفاقم الأعراض نتيجةً للتقلبات الهرمونية أثناء الطمث أو انقطاعه.

أعراض الوذمة الشحمية

معظم النساء المصابات سيكون لديهن رواسب دهنية غير متساوية في أجسامهن السفلية، بالإضافة إلى بعض الأعراض الشائعة الأخرى التي ليس من الضروري أن تصاب بها جميع النساء، كالتالي:

الدهون المؤلمة

يمكن أن تصبح الدهون المتراكمة في الوركين والساقين مؤلمة عند اللمس وأي نوع من الضغط.

سهولة الكدمات

قد تتعرض الأجزاء المصابة من الجسم إلى الكدمات بسهولة، وتزيد الأوردة العنكبوتية الصغيرة التي تقترب من سطح الجلد في حدوث هذه الكدمات.

دهون الجزء العلوي من الذراع

حوالي ثلث النساء المصابات بالوذمة الشحمية لديهن تراكم للدهون الزائدة في أعلى الذراعين.

الكتل الصلبة

يمكن الشعور بالكتل الصلبة بحجم حبة البازلاء أو كتل من الدهون تحت الجلد عند التدليك.

الجلد البارد

يبدو جلد المنطقة المصابة من الوركين والساقين أكثر برودة من باقي الجسم، عند لمسه.

عدم الحركة

مع تفاقم الحالة، تؤدي زيادة حجم الساق وثقلها والألم المصاحب إلى تلف المفاصل وتغيرات في طريقة السير، ما يجعل المشي صعباً جداً.

التليف

يمكن أن يؤدي الالتهاب المزمن في الوذمة الشحمية أيضًا إلى التليف، أو تكوين نسيج ندبي في رواسب الدهون، ما يعيق الدورة الليمفاوية بشكل أكبر.

منتجات وأطعمة احذر منها

على الرغم من عدم رؤية تحسنًا فوريًا، إلا أنه هناك عددًا قليلاً من المنتجات الغذائية التي قد تتسبب في تفاقم الوذمة الشحمية، كالتالي:

  • منتجات الألبان المبسترة.
  •  اللحوم الحيوانية عالية الدسم، مثل اللحوم الحمراء والسجق.
  •  السكريات والكربوهيدرات البسيطة، مثل الأرز، والبطاطس، والعسل.
  • الأطعمة المجهزة والمملحة ، مثل لحم البقر المقدد، واللحوم المدخنة أو المعلبة.
  •  منتجات الدقيق المصنعة، مثل التورتيلا البيضاء أو الخبز.

فوائد «الكيتو» للوذمة الشحمية

تشير بعض الدراسات الصغيرة والتجارب السريرية إلى أن النظام الغذائي «الكيتو» يمكن أن يساعد في تقليل تراكم الدهون والألم والانزعاج المرتبط بالوذمة الشحمية، حيث يعمل على:

  • يساعد على إنقاص الوزن
  • تقلل من احتباس السوائل
  • تخفف الألم والالتهابات
  • إزالة السوائل الزائدة
  • التخلص من الملح الزائد
  • تحسين الصحة العقلية