banner
نوفمبر 26, 2022

«الجمال المضاد»… تأملات نقدية في الفن والعمارة

Written by

يستهل الناقد التشكيلي سمير غريب كتابه «الجمال المضاد» الصادر حديثاً عن الهيئة المصرية العامة للكتاب بالإشارة إلى بعض المفاهيم التأسيسية التي يستند إليها في عمله، منها مرجعية الناقد في الحكم على الأشياء والتي تأتي من توافر عناصر مهمة، يرى أولها التمتع بالخيال الرحب، إذ لا يمكن أن يحاكم الناقد عملاً فنياً يقوم على الخيال دون أن يمتلك هو نفسه خيالاً مقابلاً، مؤكداً أنه إذا كان الفنان مبدعاً فالناقد أيضاً كذلك مع اختلاف الوسيلة، فضلاً عن أهمية تمتعه بذوق شخصي والكثير من الثقافة العامة والتمكن من اللغة التي يكتب بها على نحو يجعله يمتلك أسلوباً خاصاً به في النقد، لافتاً إلى أن هناك النقاد الطليعيين المنفتحين على الابتكارات الفنية المتمردة والثورية، مقابل الرجعيين الذين يدافعون عن نظام التفكير والقيم والفن المألوف اجتماعياً الذي يتوافق معهم.
يقع الكتاب في (431) صفحة من القطع المتوسط، ويتضمن تأملات نقدية في الفن والعمارة عربياً وعالمياً، سواء عبر استعراض نماذج تطبيقية، ورصد لمحطات وجوانب مهمة من تاريخ التشكيل العربي والفن عموماً. ويتوقف المؤلف عند عام 1550 الذي شهد صدور كتاب جورجيو فاساري «حياة أبرز المهندسين المعماريين والرسامين والنحاتين الإيطاليين» حيث يعد الأول في تاريخ الفن والفنانين ويمكن تسميته التاريخ النقدي لعصر بأكمله لأن فاساري لا يوثق تطور فن عصر النهضة فحسب، بل يضع أيضاً معايير للقيمة الفنية ويطرح على أساسها تسلسلاً هرمياً للفنانين.
ويوضح أن النقد الفني نما بشكل كبير في القرن التاسع عشر عندما بدأ الفنانون في صنع أعمال ذات مستقبل غامض بدلاً من العمل مع الكنيسة أو الدولة التي طالب مسؤولوها في كثير من الأحيان الفنانين بالالتزام الآيديولوجي والأسلوبي فأصبح الفنانون مستقلين ومنتجين متحمسين لسوق لم تكن موجودة من قبل بالطبع. ويرصد غريب في هذا السياق أصداء دعوة الفنانين الانطباعيين مثل كوربيه ومانيه إلى نظريات جديدة جذرية في التصوير متقمصين دور الدعوة النقدية في وقت لم يكن فيه النقاد المعاصرون لهم يدعمون التطورات الطليعية في كثير من الأحيان، حيث كان للمصورين ما بعد الانطباعيين بول غوغان وفينسنت فان جوخ اللذين استفادا من التطورات التقنية وبخاصة اللونية لدى الانطباعيين حظ نقدي أفضل تمثل إلى حد كبير في شخص الناقد الفرنسي العظيم ألبير أوريه الذي كتب أول مقال على الإطلاق عن فان جوخ 1890 وقدم فيه رؤية إيجابية للغاية.
حكاية «آمي نمر»
ومن التنظير إلى التطبيق، يفرد المؤلف مساحة كبيرة لنموذج نسائي خاص لا يحظى بالأضواء في تاريخ الحركة التشكيلية العربية متمثلاً في الفنانة المصرية آمي نمر (1898 – 1962) التي سافرت إلى إنجلترا حيث درست في مدرسة «سلاد» للفنون الجميلة بلندن كما تعلمت الفن في باريس وروما، وتزوجت عام 1932 من والتر سمارت المستشار الشرقي الموصوف بالمثقف المستنير للسفارة البريطانية في القاهرة. كان سمارت متخصصاً في الدراسات الفارسية والعربية، وحصل على لقب «سير»، وهو أول من أتاح فرصة عمل للورانس داريل، مؤلف رواية «رباعية الإسكندرية» الشهيرة، في وزارة الإعلام البريطانية. كانت فيلا الزوجية الفاخرة التي أقامت فيها آمي في حي الزمالك مخصصة لكبار الموظفين البريطانيين في مصر، وكانت هي وزوجها يستضيفان فيه شخصيات من كل الشرق الأوسط وأوروبا. وعلى سبيل المثال، زار الشاعر والمتمصر جون موسكاتيللي عام 1937 بيت آمي في الزمالك ووصفه في حديث معها نشرته جريدة «الأسبوع المصري» باللغة الفرنسية، ومما جاء فيه: «استقبلتني في مرسمها الوردي اللون حيث بعض اللوحات معلقة على الحائط، لوحات أخرى مبعثرة، بيانو في ركن وفوقه بعض التحف. قالت لي إنها لا تلعب البيانو لكنها تحب أن تستمع إلى أصدقائها عندما يعزفون عليه وبخاصة عندما يعزف أحدهم عملاً لباخ. يواجه مكتبها نافذة يرى الواحد منها الشمس في سماء حي الزمالك».
ظهرت موهبتها في الرسم مبكراً فأرسلها والدها لتتعلمه في إنجلترا وكان عمرها خمسة عشر عاماً، بعد ذلك ترددت على مرسم والتر سيكرت، صديق الفنانين الفرنسيين ديجا ومونيه، وتعلمت منه التأثيرية. عندما عادت إلى مصر كان عليها أن ترسم بمفردها لخمس أو ست سنوات، وفي باريس اهتم بها الفنان والناقد الفرنسي أندريه لوت.
كان عمرها سبعة عشر عاما عندما أقامت معرضها الأول، ووافق منظمو «صالون الخريف» على مشاركتها بلوحتين هما «عاطفة» و«مشهد من مقهى». في عام 1928 عرضت لوحتها عن طبيعة صامتة في غاليري «وارين» في لندن في معرض مشترك مع الروائي الشهير د.ه.لورانس. وفي عام 1930 شاركت في معرض بعنوان «زهور وفواكه» في غاليري «فيرتهيم» في باريس، ثم في عام 1932 حظيت بشرف اختيار لوحتين من لوحات الوجوه التي رسمتها لتشارك بهما في معرض «مائة عام من التصوير الفرنسي للوجوه منذ آنجر»، كما شاركت في معرض صالون القاهرة. وكانت آمي نمر أول من اقترح منح الفنانين المصريين الشبان تفرغاً لدراسة الفن خارج مصر وبالتحديد في إيطاليا، الأمر الذي طبّقته الدولة بعد ذلك من خلال إقامة «الأكاديمية المصرية للفنون بروما» كما كانت أول فنانة تذهب إلى صحراء أسوان في صعيد مصر لترسم الروح الشرقية المتوهجة.
في نهاية الثلاثينات من القرن العشرين تعرفت آمي على جورج حنين، مؤسس الحركة السريالية في مصر، وتعرفت معه على باقي أعضاء جماعة «الفن والحرية» المعبّرة عن هذه الحركة. اشتركت معهم في معارضهم التي أقاموها في الأربعينات في القاهرة تحت عنوان «الفن الحر». من هنا دخلت آمي عالم السريالية التي ظهرت في لوحاتها بطابعها الخاص حيث اتسمت بالتشاؤم مع الاهتمام بدراسة الضوء وبدت أشكالها أقل نحتية وألوانها باردة، كما كشفت موضوعاتها عن أحلام مصحوبة بشكوك تجاه الواقع فكانت تميل إلى تصوير شخوص تبدو مصابة بفقر الدم. ومن لوحاتها السريالية «دراسة تحت الماء» تصور فيها هيكلاً عظمياً تغمره الأسماك ببرودة وهدوء.
فنانات سعوديات
وتحت عنوان «تأملات عربية» يشير غريب إلى أنه فوجئ بحجم المعارض التي شاركت فيها فنانات سعوديات، والأمر لا يتوقف عند الكم فقط فقد فوجئ كذلك بحجم التميز في أعمال عدد كبير منهن مثل جوهرة آل سعود، ومنال الدويان، والشقيقتين رجاء وشادية عالم اللتين شاركتا في «بينالي فينسيا الدولي 2011» في أول وجود لاسم المملكة في هذا البينالي العريق. وهناك أيضاً هبة عابد التي شاركت في بينالي فينسيا أيضاً عام 2013 مع سارة العبدلي ونورا بوزو وغيرهن كثيرات ممن درسن الفنون ويعرضن في أوروبا والولايات المتحدة على نحو يغيّر صورة المرأة الخليجية التقليدية لدى الرأي العام الغربي.
ويبدي غريب اهتماماً خاصاً بتجربة جوهرة آل سعود، مشيراً إلى أنها درست نظرية الفيلم وحصلت على ماجستير في الفنون وهي من الفنانات التي تفصح أعمالهن بوضوح عن توجه نسوي، مشدداً على أن هذا التوجه لا علاقة له بقيمة العمل الفني، فالإبداع يقيّم في ذاته ولا علاقة له بجنس المبدع. ومن أعمال جوهرة المتميزة في ذاتها تلك الأعمال الطباعية بالأبيض والأسود الداكن التي تبدو تعبيراً عن صبر الأنثى وشغلها اليدوي في بناء نسيج قوي أو بناءٍ صرحيّ في حجم اللوحة.
مليكة ورسلان
وعلى الطرف الآخر من العالم العربي، وتحديداً في المغرب، يلفت المؤلف إلى أن هناك من تذكّرك بجوهرة السعودية وهي الفنانة مليكة صقلّي، فقد تعلمت الفن وتعرضه في أوروبا والولايات المتحدة كما تفصح أعمالها هي الأخرى عن نسويتها، يبرز ذلك على نحو خاص في سلسلة رسوماتها «بالأبيض والأسود» التي سمّتها «مشربية» واستوحت فيها تشكيل المشربية للضوء والظل وعلاقته بالملامح الأنثوية. وبالمكان كحامل لرؤية وتاريخ.
ومن الأجيال الأكثر حداثة في مسيرة الفن المصري المعاصر، يتوقف غريب عند تجربة الفنان المصري أشرف رسلان الذي يعيش وحيداً في مرسمه الصغير خارج أطراف مدينة القاهرة، لا شيء يصاحبه سوى الموسيقى. اختار الحياة في مكان ناءٍ يضم بعض الفنانين وقليلاً من البشر، يلتقط ملامحهم ويرسمهم بأسلوب مشرق يجنح إلى التشخيصية وإن لم يرسمهم يرسم طبيعة صامتة أو بيوتاً على وشك الكلام أو واحداً من البشر يتنفس في بيت صامت.
يشار إلى أن سمير غريب، أحد الباحثين الدؤوبين في الفن التشكيلي، ومن أبرز مؤلفاته «السيريالية في مصر»، و«في تأريخ الفنون الجميلة»، و«معارك العمران». شغل عدداً من المناصب المهمة منها: مدير الأكاديمية المصرية في روما، ورئيس كل من صندوق التنمية الثقافية، ودار الكتب والوثائق القومية، وجهاز التنسيق الحضاري.

source

 917 اجمالى المشاهدات,  4 اليوم

Article Categories:
فن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *