Connect with us

قصص أطفال

قصص اطفال جديدة ومتنوعة – قصة البخيلة والكريمة 

Published

on

5
(1)

 324 اجمالى المشاهدات,  9 اليوم

الوقت المقدر للقراءة: 9 دقيقة(دقائق)

تقوم الأمهات بالبحث دائمًا على قصص اطفال جديدة  أجل أطفالها وروايتها لهم قبل النوم، ففي القصص عة ومعلومة للأطفال، ومن خلال الفقرات التالية سنتعرف على مختلفة من قصص الأطفال التي بإمكانك رويها لطفلك قبل النوم، لحصوله على نوم هادئ وسريع.

قصة البخيلة والة 

  • كان يا مكان في قديم الزمان كانت هناك أسرة من النمل تعيش مع بعضها البعض.

  • وفي يوم من الأيام قالت الأم النملة لأولادها هيا إلى الداخل يا أطفالي، إن المطر والهواء شديدين اليوم،

    هياد ادخلوا إلى المنزل حتى لا تصابوا بأي مكروه.

  • وفجأة سمعت الأم صياح أحد أطفالها:  النجدة النجدة أغرق أغرق.

  • وهنا أخذت الأم تصيح في أولادها قائلة انتبهوا انتبهوا يا أولاد، حتى لا يجرفكم الماء.

  • ونظرت الأم  ووجدت أن الغذاء الخاص بهم اختفى، وقالت الأم: يا إلهي لقد جرف الماء كل

    الحبوب التي كانت لدينا ولم يعد لدينا أي حبوب تناولها.

  • وهنا قالت النملة الصغيرة لأمها، يا أمي أشعر بالجوع الشديد أين الطعام؟، كما قالت الأخت الكبرى

    أنا أشعر بالجوع الشديد أيضًاوأريد الطعام.

  • وأجابت الأم ًا يا أولادي سوف أخرج وأقوم بالبحث عن طعام لكم.

  • وخرجت الأم في البرد الشديد ومع المطر الكثيف، محاولة البحث عن طعام، وقالت

    يا إلهي لا أستطيع أن أجد طعام في هذا المناخ الصعب سأعود إلى المنزل ثانية، و يصبح

    المناخ أفضل من ذلك سأبدأ بالخروج والبحث من جديد عن الغذاء لأطفالي.

  • عادت الأم حة إلى المنزل من جديد، وبمجرد أن دخلت إلى المنزل، ذهب

    إليها الأولاد يبحثون عن الطعام معها.

  • ت الأم بشدة، وقالت لم أتمكن من الوصل لأي طعام يا أحبائي، وهنا قالت الأم

    أولادي جائعون وليس ع طعام ماذا يجب أن أفعل؟ ساعدني يا و.

  • وفي تلك اللحظة خطرت فكرة لدى الأم، وقالت في بالها سذهب إلى جارتنا فربما

    أجد عندها بعض الطعام يكفي أولادي، ولكن ما زالت السماء تمطر والمناخ سئ،

    ساعدني يا الله حتى أصل إليها.

النملة تبحث عن الطعام

واستكمالًا قصص اطفال جديدة :

  • ذهبت النملة إلى منزل جارتها، وطرقت الباب عليها، وأثناء طرقها سمعت جارتها

    تقوم لأطفالها ستكفينا تلك الحبوب لأيام حتى تشرق الشمس ويتحسن المناخ.

  • وهنا فتحت الجارة للنملة، وسألتها النملة الأم عن بعض الحبوب من أجل إطعان أولادها.

  • ولكن ردت عليها جارتها وقالت يا جارتي العزيزة، الشتاء والمطر شديدين، وقد نفذت الحبوب التي لدينا.

  • وهنا زاد حزن الأم بشدة لعدم مساعدة جارتها لها بالرغب من وجود الطعام لديها

    واحتارت ماذا تفعل الآن، وأين يجب أين تذهب؟

  • عادت الأم لأطفالها بدون طعام، وبمجرد أن دخلت البيت قال أولادها أين الطعام ياأمي ؟!!!

  • اعتذرت النملة لأطفالها بشدة وقالت لم أتمكن من إحضار الطعام صبرًا يا أطفالي حتى تشرق الشمس من جديد،

    وسأخرج لإحضار الطعام.

  •  وبمجرد أن أشرقت الشمس خرجت النملة مع أطفالها، للبحث عن الطعام.

  • وللأيام المتتالية خزنت النملة وأولادها العديد من الحبوب والأطعمة المختلفة.

  • وقالت الأم هذا الطعام سيكفينا للعديد من الأيام.

  • وجاء الشتاء مرة أخرى ولكن كانت النملة وأولادها لديهم ما يكفي من الطعام.

  • أما الجارة البخيلة التي لم تقم بمساعدة النملة الأم نفذ مخزون الطعام عندها.

  • وقال أولاد الجارة البخيلة لها يا أمي نشعر بالجوع الشديد ونفذ مخزون الطعام لدينا ماذا نفعل؟.

  • ذهبت النملة البخيلة للنملة الأخرى جارتها، وكانت شديدة الخجل لعدم مساعدتها لجارتها وقت حاجتها،

    فقد شعرت بها حاليًا.

  • ولكن النملة فاجئتها بكرمها وقالت لها سأقوم بتقسيم الطعام بيني وبينك يا جارتي.

  • وهنا قالت النملة البخيلة لجارتها أنا آسفة لعدم مساعدتي لكي وقت حاجتك، وقد تعلمت الدرس منك عزيزتي ولن أنسى كرمك أبدًا.

ما مدى تقيمك ؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييم ذلك!

متوسط التقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذه الرواية.

Advertisement

كما وجدت هذه الروايه جيده ومفيده …

تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي!

Continue Reading
Advertisement
Click to comment
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

تصنيف بالكلمات

المتواجدون الان

مستخدم واحد يستعرض هذه الصفحة.
المستخدمين: بوت 1

Trending-ترندينغ

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x